الاجتماعيات في التعليم المتوسط المسيلة : التاريخ - الجغرافيا - التربية المدنية

    الوضعية التعلمية: الحركة الوطنية بين 1919-1939


    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 2
    تاريخ التسجيل: 16/10/2009

    الوضعية التعلمية: الحركة الوطنية بين 1919-1939

    مُساهمة  Admin في الأربعاء نوفمبر 18, 2009 9:36 pm

    الوحدة الأولى :الجزائر من1870إلى 1953
    الوضعية التعلمية: الحركة الوطنية بين 1919-1939 (1)
    عوامل التحول في المقاومة الشعبية من المقاومة المسلحة إلى المقاومة السياسية

    مقدمة: مع مطلع القرن 20م توقفت المقاومة الشعبية المسلحة، وتمكن الاستعمار الفرنسي من السيطرة على البلاد، ولكن الشعب الجزائري لم يستسلم ، وواصل المقاومة بأسلوب جديد، أسلوب المقاومة السياسية السلمية، متأثرا بعوامل داخلية وخارجية.
    الإشكالية: ما هو مفهوم الحركة الوطنية؟ هل تعتبر بديلا للمقاومة المسلحة، أم هي امتداد لها ،وهدنة مؤقتة لاستعادة الثقة في النفس، وتوحيد صف الأمة؟

    1-مفهوم الحركة الوطنية: من أين نبدأ تأريخ للحركة الوطنية هل يكون مع مطلع القرن 20م، أم أن بداية الحركة الوطنية أبعد من ذلك ؟
    إن بداية الحركة الوطنية الجزائرية لم تكن وليدة بداية القرن العشرين، بل ولدت الحركة الوطنية في وقت مبكر مع ردود فعل الأولى للشعب مع بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر، ولا يقتصر مفهومها على العمل السياسي المنظم، الذي ظهر بعد الحرب العالمية الأولى(1914-1919)، فإن الذين قالوا بذلك طمسوا معالم المقاومة الوطنية ضد الاحتلال لمدة تزيد على قرن كامل.
    والمفهوم الصحيح للحركة الوطنية:
    هو كل رفض أبداه الشعب الجزائري ضد الغزاة منذ الاحتلال 1830 بالوسائل المختلفة، سواء اتخذت أسلوب المسلح والمقاومة الشعبية ،أو استعملت أسلوب السلمي السياسي، أو تجسدت على شكل هيئات و تنظيمات سياسية، إلى غاية تفجير الثورة التحريرية الكبرى، واستعادة السيادة الوطنية.

    2- العوامل (الظروف) المؤثرة في المقاومة السياسية :
    أ)- العوامل داخلية :
     فشل المقاومة الشعبية المسلحة في توقيف الاحتلال ومشاريع الاستعمار، برغم شدتها واتساعها وتضحياتها العظيمة
     السياسة الفرنسية الاستعمارية الاستدمارية في حق الشعب الجزائري .
     انتعاش الثقافة الوطنية على يد العلماء : ابن موهوب ,عبد الحليم بن سماية
     بروز النخبة المثقفة باللغة الفرنسية: المطالبة بالمساواة في الحقوق و الواجبات مع الفرنسيين، بواسطة كتابة العرائض، وتشكيل الوفود، ومن روادها الأمير خالد , ابن التهامي.
     ظهور الصحافة الوطنية: عرفت الجزائر ما بين 1900و1925 ميلاد العشرات من العناوين المعبرة عن الانتماء الوطني المتأصل في تاريخ الجزائر مثل: جريدة المغرب1903 والمصباح 1904، و الهلال 1906، و الجزائر 1908، و الحق الوهراني 1911، والإسلام 1912، والفاروق 1913، والنجاح 1919، و الإقدام 1920 ، و المنتقد و الشهاب 1925...
     قانون التجنيد الإجباري 1912 م يعتبر بداية جديدة في ردود الفعل الجزائري ضد الاستعمار، لأنه جاء لخدمة المصلحة الفرنسية، وقد ترك تذمرا و سخطا وسط الشباب الجزائري، الذي عبر عن رفضه للقانون بالعصيان و الهجرة و العنف أحيانا.
    ب)- العوامل خارجية :
     التأثر بفكرة الجامعة الإسلامية و أفكار حركة الإصلاح في المشرق الإسلامي( جمال الدين الأفغاني)
     الحرب العالمية الأولى 1914-1919: وتأثر بالإيديولوجيات الحديثة القومية، الاشتراكية، الليبرالية.
     مؤتمر الصلح 1919 وظهور مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها (مبادئ الرئيس ولسن).
     التأثر بالأحداث العالمية : صراع الدول الاستعمارية : فرنسا , ألمانيا ,ايطاليا و بريطانيا وتنافسها على اقتسام تركة الرجل المريض (الدولة العثمانية)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أبريل 23, 2014 11:04 pm